ملخص+حل كتاب الفقة ف١

الموضوع: ملخص+حل كتاب الفقة ف١

الكلمات الدلالية (Tags): ملخص+حل, الفقة, ف١ root, كتاب


  1. احمد خليفة تقول:

    R0o0t2 ملخص+حل كتاب الفقة ف١

    الوحدة الأولى : منزلة الزكاة وشروط وجوبها
    تعريف الزكاة :
    في اللغة : النماء والزيادة
    وفي الشرع : حقٌ واجب شرعاً في أموال محددة , لطائفة مخصوصة .
    حكم الزكاة : واجبة
    والدليل : قال تعالى : ﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ ﴾
    مكانة الزكاة في الإسلام :
    الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام , وهي قرينة الصلاة في القرآن , وقد جعل الله لها مكانة عظيمة
    متى فرضت الزكاة ؟
    فرضت الزكاة في مكة قبل الهجرة , ثم بينّت مقاديرها وفُصّلت في المدينة , في السنة الثانية من الهجرة .
    حكم من جحد الزكاة أو منع إخراجها :
    أولاً : من جحد وجوب الزكاة وهو عالم بوجوبها فقد كفر وارتد عن الإسلام ، ولو أخرجها ؛ لتكذيبه لله ولرسوله
    ثانياً : من امتنع عن أدائها بخلاً أو تهاوناً فإنها تؤخذ منه عنوة , ولا يكفر بهذا الفعل لكنه آثم بمنعه للزكاة ويُعاقبه الحاكم .
    الحكمة من مشروعية الزكاة :
    1. شكر الله على نعمته بالاستجابة لأمره تعالى.
    2. تطهير المزكين من رذيلة البخل ومن الإثم.
    3. تنمية المال وزيادته وحفظه من الآفات المهلكة .
    4. حماية المجتمعات من الفساد والإجرام .
    5. مواساة الفقراء والمحتاجين وتقوية روابط الأخوة بين المسلمين.
    شروط وجوب الزكاة :
    1. الإسلام : فالكافر لا تقبل منه الزكاة , لأن الله لا يقبل عمل الكافرين
    2. ملك النصاب : وهو مقدار معلوم من المال , من ملكه وجبت عليه الزكاة , ومن لم يملكه لم تجب عليه الزكاة .
    3. تمام الملك : بأن يكون المال مملوكاً لشخص معين ملكاً تاماً كاملاً , ويخرج بهذا الشرط أمران :
    أ‌. المال غير المملوك : مثل .. أموال الصدقات , والأوقاف .. فلا زكاة فيها .
    ب‌. المال المملوك ملكاً ناقصاً : وهو المال الذي لا يستطيع مالكه التصرف فيه .. كالمال المفقود والمسروق من صاحبه , ومن لد دينٌ على معسر أو مماطل أو ظالم .. فلا زكاة فيه .
    4. مضي الحول وهو السنة : فإذا ملكت مالاً , وبلغ نصاباً , ومرّ عليه سنة كاملة , وهو معك ولم ينقص عن النصاب وجب عليك إخراج زكاته .


    تمرين :
    جمعت مبلغاً من المال من أجل شراء جهاز حاسب آلي خاص بك وبلغ هذا المبلغ نصاب الزكاة في شهر محرم من عام 1432ه فهل يجب عليك في هذا المبلغ زكاة ؟ ولماذا ؟
    ج/ نعم يجب فيه الزكاة .. لتوفر شروط وجوبها " ملك النصاب و مضي الحول "

    الأموال التي لا يُشترط لوجوب الزكاة فيها مضي الحول هي :
    1. الحبوب والثمار : فهذه يزكيها صاحبها عند حصادها .
    2. نتاج بهيمة الأنعام : فحوله تابع لحول أصله .
    3. ربح التجارة : فحوله تابع لحول أصله .
    4. المعادن .
    التقويم :
    س1: ما حكم من يمنع الزكاة وهو مقرٌّ بوجوبها ؟
    ج/ من امتنع عن أدائها بخلاً أو تهاوناً فإنها تؤخذ منه عنوة , ولا يكفر بهذا الفعل لكنه آثم بمنعه للزكاة ويُعاقبه الحاكم لذلك

    س2: ضع علامة (  ) أمام العبارة الصحيحة وعلامة (  ) أمام العبارة الخاطئة فيما يلي :-
    1. الكافر لا تقبل من الزكاة . (  )
    2. تجب الزكاة في المال المسروق من صاحبه. (  )
    3. يشترط في جميع أموال الزكاة أن يمضي عليها سنة كاملة حتى تجب فيها الزكاة. (  )

    س3: بالرجوع إلى أحد مصادر التعلم :
     اذكر الدليل من القرآن الكريم على معاقبة المانعين لإخراج الزكاة .
    قال تعالى : ﴿ وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ﴾
     اذكر الدليل من السنّة على اشتراط الحول لوجوب الزكاة .
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " لا زَكَاةَ فِي مَالٍ حَتَّى يَحُولَ عَلَيْهِ الْحَوْلُ " .





    الوحدة الثانية : الأموال الزكوية
    الزكاة لا تجب في كل ما يمتلكه الإنسان , بل في أموال محددة وهي أربعة أنواع :
    - بهيمة الأنعام : الغنم والبقر والإبل
    - الخارج من الأرض
    - الأثمان وهي : الذهب والفضة والأوراق النقدية
    - عروض التجارة

    أولاً : زكاة بهيمة الأنعام
    م الشرط ما يخالف الشرط
    1 أن تكون سائمة : وهي التي ترعى جميع العام أو أكثره في الصحاري أو الغابات فلا زكاة في التي يعلفها صاحبها بعلف اشتراه أو جمعه لها . ولا زكاة في التي ترعى بعض العام لا جميعه أو أكثره
    2 أن تكون معدّة للاستفادة من ألبانها ونسلها فإن كانت للعمل عليها لم تجب فيها الزكاة .

    أنصبة بهيمة الأنعام :
    م بهيمة الأنعام نصابها
    1 الإبل خمس من الإبل فأكثر , وما دون الخمس لا زكاة فيها
    2 البقر ثلاثون من البقر فأكثر , وما دون ذلك لا زكاة فيها
    3 الغنم أربعون من الغنم فأكثر , وما دون ذلك لا زكاة فيها

    ثانياً : زكاة الخارج من الأرض
    الخارج من الأرض نوعان : 1. الحبوب والثمار
    2. المعادن

     النوع الأول : الحبوب والثمار
    تجب الزكاة في :
     الحبوب مثل : البُرِّ , والشعير , والأرز
     وفي الثمار مثل : التمر والزبيب ..
    - ولا تجب في غير ذلك من النباتات : كالبقول والخضروات

    شروط وجوب الزكاة في الحبوب والثمار :
    م الشرط التوضيح
    1 أن تكون مدّخرة فلا زكاة فيما لا يُدّخر كالتفاح والبرتقال والموز والخيار والباذنجان والثوم والبصل وغيرها
    2 أن تكون مكيلة فلا زكاة فيما يباع بالعدّ أو الوزن كالبطيخ والبصل والرمان وغيرها
    3 أن تبلغ نصاباً , وهو خمسة أوسق فلا زكاة فيما قلّ عن ذلك
    4 أن يكون النصاب مملوكاً وقت
    وجوب الزكاة فمن ملكه بعد وقت وجوب الزكاة لم تجب عليه الزكاة كما لو اشتراه أو أُهدي له بعد حصاده
    تمرين :
    بيّن ما تجب فيه الزكاة وما لا تجب فيه , فيما يأتي , مع ذكر السبب :
    م النوع الحكم السبب
    1 البرتقال لا تجب لأنه لا يُدّخر وليس مكيل
    2 الموز لا تجب لأنه لا يُدّخر وليس مكيل
    3 الخس لا تجب لأنه لا يُدّخر ولا يكال
    4 العدس تجب لأنه يدخر ومكيل
    5 الرمان لا تجب لأنه لا يُدّخر وليس مكيل
    وقت وجوب زكاتها :
    تجب الزكاة في الحبوب والثمار إذا بدا صلاحها , وعلامة بُدُوِّ الصلاح هي كالآتي :
     في الحبّ : إذا اشتد وقسا , وصار صلباً .
     في ثمار النخيل : بأن تحمرّ أو تصفرّ .
     في العنب : أن يكون ليناً حلواً .
     تُخرج الزكاة من الحبوب بعد تصفيتها ... ومن الثمار بعد جفافها .
    نصاب الحبوب والثمار : خمسة أوسق .. والوسق 60 صاعاً , فيكون النصاب 300 صاع نبوي = 900 كجم
    والدليل : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " لَيْسَ فِي حَبٍّ ، وَلا تَمْرٍ صَدَقَةٌ حَتَّى يَبْلُغَ خَمْسَةَ أَوْسُقٍ "
    مقدار الزكاة الواجبة فيها :
    • يجب العُشُر ( 10 % ) : فيما سُقي بلا مؤونة ولا كُلفة , كالذي يُسقى بمياه الأمطار والعيون .
    • يجب نصف العُشُر ( 5 % ) : فيما سُقي بمؤونة وكُلفة , كالذي يُسقى بالماء الذي يُضخ من الآبار والأنهار بواسطة الحيوانات أو الآلات الحديثة .
    والدليل : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " فِيمَا سَقَتْ السَّمَاءُ وَالْأَنْهَارُ وَالْعُيُونُ الْعُشْرُ , وَفِيمَا سُقِيَ بِالسَّانِيَةِ نِصْفُ الْعُشْرِ "
    تمرين :
    بيّن المقدار الواجب من الزكاة في الحالات الآتية :
    م المسألة المقدار الواجب
    1 رجل يملك مزرعة يسقيها بالماء المستخرج من البئر عن طريق الآلات. نصف العُشُر 5 %
    2 رجل لدية مجموعة من النخيل في بيته يسقيها من ماء المنزل وقد بلغت نصاباً نصف العُشُر 5 %
    3 مزارع يعتمد في سقي زرعه على مياه الأمطار العُشُر 10% بلا مؤونة ولا كلفة

     النوع الثاني : المعادن
    تعريفها : هي ما يستخرج من الأرض من غير جنسها , كالذهب والفضة والحديد والجواهر .
    وقت وجوب الزكاة فيها : إذا حازها وملكها أخرج زكاتها مباشرة , إذ لا يُشترط لها مضي الحول .. ونصابها هو نصاب الذهب والفضة , ويُخرج منه ربع العشر من قيمته 2,5 %

    زكاة الخارج من البحر : لا زكاة في الخارج من البحر كاللؤلؤ والمرجان والسمك , إلا إذا كانت عروضاً للتجارة فيزكيّها زكاة عروض التجارة .

    ثالثاً : زكاة الأثمان
    حكم زكاة الأثمان : واجبة
    الدليل : قال تعالى : ﴿ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾
    نصاب الزكاة في الأثمان :
    - نصاب الذهب = 85 غراماً
    - نصاب الفضة = 595 غراماً
    - نصاب الأوراق النقدية = ما يُعادل قيمة 595 غراماً من الفضة
    ومقدار الواجب = ربع العُشُر 2,5 %
    طريقة إخراج الزكاة :
    يمكن إخراج الزكاة من خلال الطريقة الحسابية التالية :
    مقدار المال من الجرامات أو الورق النقدي ÷ 40 = مقدار الزكاة
    تطبيقات عملية :
    - رجل يملك عشرة آلاف ريـال , فنعرف مقدار الزكاة الواجبة بالطريقة التالية : 10,000 ÷ 40 = 250 ريالاً
    - امرأة تملك ذهباً وزنه 1000 جرام من الذهب : 1000 ÷ 40 = 25 جراماً .

    رابعاً : عروض التجارة
    عروض التجارة : هي ما أُعدّ للبيع والشراء , من أجل الربح .
    وتشمل جميع أنواع الأموال غير النقود كالسيارات والملابس والأقمشة والحديد والأخشاب وغيرها مما أُعدَّ للتجارة .
    حكمها : تجب الزكاة في الأموال التي أُعدّت للتجارة .
    والدليل : قال تعالى : ﴿ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾
    شرط وجوب الزكاة فيها : أن ينوي بها الإنسان التجارة , وذلك بأن يقصد التكسّب بها والربح منها .
    تمرين :
    اشترى صالح أرضاً ليبني عليها مسكناً له في شهر شوال عام 1431ه , وفي عام 1433ه ارتفعت أسعار الأراضي فأراد بيعها طلباً للربح , ومكثت عنده بعد نية البيع سنة كاملة ..فهل تجب الزكاة في هذه الأرض ؟ ولماذا ؟
    الإجابة : نعم تجب فيها الزكاة .. لأنه مضى عليها الحول ولأنه نوى منها التكسب والربح .

    زكاة ما أُعدَّ للإيجار : العروض المعدّة للإيجار من عقارات وسيارات وغيرها لا زكاة فيها , وإنما الزكاة في أُجرتها إذا بلغت نصاباً وحال عليها الحول .
    نصاب العروض , ومقدار الواجب فيها :
    النصاب : إذا بلغت قيمة العروض عند تمام الحول ما قيمته 595 غراماً من الفضة وجبت فيها الزكاة .
    مقدار الواجب فيها : ربع العُشُر 2,5 % .
    كيفية إخراجها : إذا جال عليها الحول تُقَوَّم السلع المعروضة للبيع بسعرها الحالي في السوق , ثم تُخرج الزكاة من قيمتها ولا يدخل في التقويم مالا يُباع من الموجودات كالرفوف وثلاجات التخزين , وسيارات التحميل , ونحو ذلك .
     
  2. 1i22 تقول:

    افتراضي

    ياليت لو كملتو الدرس كامل
     
  3. عبدالله بن فهد تقول:

    افتراضي

    السلام عليكم اريد مدرس يشرحلي العلوم
     
  4. فاطمه حكمي تقول:

    افتراضي كملو الفقه...

    كملو الفقه