كيف تحمى نفسك من شر المخدرات؟


المخدرات هي مواد مسكنة ومهدئة يتم تناولها فتسبب الإدمان والخمول والكسل وتؤدى في نهاية المطاف إلي المرض والموت، وقد حرم الله علينا كل ما يغيب العقل ويجعلنا نفقد الوعي، لذلك فالمخدرات من أكثر الأشياء المحرمة التي نهانا الله عنها وجعلها من المحرمات لما تسببه من هلاك للنفس والجسد وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: ( ولا تلقوا بأيديكم إلي التهلكة ) ويحذرنا في هذه الآية من فعل ما يدمر صحتنا ويهلكنا، ومن المؤسف أن المخدرات قد انتشرت بشكل كبير في عصرنا الحالي وأصبحت عادة يعتاد عليها شباب العصر مما يؤدى إلي تدمير عقولهم وخمولهم وإفساد صحتهم ووفاتهم، فهم يتسببون في قتل أنفسهم بشكل بطئ وهذا ما حرمه الله تعالى، وهناك العديد من أنواع المخدرات مثل التدخين الذي يتم فيه حرق المواد الضارة وإدخالها إلي الجهاز التنفسي ويتسبب التدخين بما فيه من مواد بأضرار عديدة تدمر الصحة وتسبب الوفاة الحتمية.

ومن أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب هو اعتقادهم الخاطئ أن ذلك هو الدليل على رجولتهم فيقبلون عليه مع أصدقاء السوء رغبة في إثبات هذه الرجولة وسرعان ما تتبدل أحوالهم ويصبحون مع مرور الوقت يعانون من شدة المرض والحزن ويبدون أكبر سنًا من زى قبل كما أن المخدرات تسرق أموالهم ويقومون بصرف الكثير من الأموال علي شراء المخدرات، وتبدأ رحلة المرض التي تمنعهم عن العيش بروح الشباب والتمتع بحياة خالية من الأمراض، ولكي تتقي شر المخدرات بجميع أنواعها عليك العزم على التغيير الجذري فتمنع نفسك عن المخدرات وأصدقاء السوء الذين يأخذون بيدك إلي التهلكة والمرض كالسرطان وتصلب الشرايين، ويوهموك بأن المخدرات هي الدليل على الرجولة، كما أن التقرب من الله عز وجل والتحلي بالأخلاق الكريمة يجعلك تتقى شر المخدرات وتبتعد عنها، لأن الله سبحانه وتعالي سيحميك وينصرك ويجعلك تدرك أن المخدرات هي طريق النار لأنها من مغيبات العقل التي وعد الله صاحبها بعذاب عظيم يوم القيامة.