أكرم ضيفك يكرمك الله

أكرام الضيف هو أعطاء الضيف حقه من اهتمام واستقباله استقبال حسن، وهذه الصفة هي من صفات المسلم الصالح التي أمرنا الله تعالي ورسوله صلى الله عليه وسلم بها، فإكرام الضيف واجب لابد أن نؤديه ونحرص عليه، يوجد الكثيرون من الناس ممن يتميزون بإكرامهم لضيوفهم ويجدون في ذلك مرضاة لله عز وجل فهي عادة جميلة وخصلة من خصال الكرم والمودة، التي لابد أن يقوم بها كل مسلم، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكرم ضيفه وينصح أصدقائك والمسلمون بذلك لما فيه من خير لهم في الدنيا والآخرة حيث يقول صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ) وقد جعل رسولنا الكريم إكرام الضيف صفة من صفات المؤمن بالله عز وجل فهو واجب على جميع المسلمين المحبين للخير الراغبين في رضا الله عز وجل ورسوله الكريم.

ومن الضروري أن نحسن استقبال ضيوفنا وإكرامهم فلا نشعر بالضجر والضيق من وجودهم، بل نكرمهم ونقدم لهم واجب الضيافة من الطعام والشراب وندعوهم للراحة والاستمتاع بالوقت ولا نهمل وجودهم بشتى الطرق، ونحاول قدر الإمكان أن نتفرغ تمامًا لاستقبالهم والترحيب بهم ترحيبًا لائق، وبذلك نكون قد نفذنا ما أمرنا الله تعالى ورسولنا الكريم به وأصبحنا من المؤمنين الصادقين الذين يتبعون رسول الله صلى الله عليه وسلم ويكرمون ضيوفهم، ولندعو الله معًا أن يجعلنا ممن يكرمون ضيوفهم لنيل أعلى درجة من درجات الإيمان التي وعدنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم بها.